تصميم موقع كهذا باستخدام ووردبريس.كوم
ابدأ

الرئيسية

  • عالم العمل الحر ليس ورديا كما يبدو…إليك الحقيقة المُرّة التي لم يخبرك بها أحد

    “الوظيفة عبودية بينما العمل الحر حرية تامة”.هل تتفق؟ بالطبع أتفق
    لا، لا أتفق إطلاقا… تابع القراءة وسأقنعك.

    من الأفضل الوظيفة أم العمل الحر؟ حينما أقرأ هذا السؤال فإن أول ما يتبادر إلى ذهني هي تلك الأسئلة الفلسفية من قبيل: من جاء أولا البيضة أم الدجاجة؟ هل نأكل لنعيش أم نعيش لنأكل؟

    لم آتي اليوم لأعطيك إجابة لهذا السؤال وأقول لك أيهما الأفضل.لكني سأتكلم عن هذا الموضوع من زاوية أخرى.لذا دعني أعيد صياغة السؤال بصيغة مغايرة؛ ما الذي يناسبني أكثر الوظيفة أم العمل الحر ؟ جواب هذا السؤال متعلق بطبيعتك الشخصية.

    قبل أن أشرح لك ماذا يعني هذا، سأتطرق أولا إلى بعض النقاط.

    ما هي الوظيفة؟

    الوظيفة؛ هي العمل الذي يقوم به الشخص بشكل منتظم بغرض كسب المال. بمعنى آخر، أن الشركة توظف شخصا ما ليؤدي عددا من المهام، لإنجازها خلال عدد ساعات محددة ويتقاضى مقابل ذلك أجرا ثابتا كل شهر.

    صورة تعبر عن الوظيفة من Pixapy


    ما هو العمل الحر؟

    أما العمل الحر؛ فمعناه أن يعمل الشخص بشكل مستقل، أي لحسابه الخاص من دون أن يكون منتسبا لشركة معينة، ودون الإلتزام بساعات عمل محددة.

    صورة تعبر عن العمل الحر من Pixapy




    يكون العمل الحر عبارة عن خدمات مختلفة تشمل:

    كتابة المحتوى.


    التسويق الإلكتروني.


    التصميم بأنواعه (تصميم شعارات، تصاميم سوشيل ميديا…).


    البرمجة.

    يقدمها المستقل لعملائه ويجني مقابل ذلك مالا.

    لو لاحظت ستجد أن أغلب المقالات التي كتبت عن هذا الموضوع _إن لم أقل كلها_ دائما ما تذهب إلى إجراء مقارنة ما بين الوظيفة والعمل الحر على النحو الآتي:

    تتميز الوظيفة ب:

    الأجر الثابت.


    ساعات العمل الطويلة.


    سيطرة رؤساء العمل وجبروتهم.


    الوظيفة تقتل الإبداع كونها تنطوي على إنجاز مهام روتينية لا يمُتّ صلة باهتمامات المرء.

    أما بالنسبة للعمل الحر:

    الحرية الكاملة حيث يعمل الشخص في الوقت والمكان الذي يريده.


    مصادر دخل غير محدودة.


    ومن دون أن ننسى طبعا أنه يتيح لك إمكانية جعل شغفك كمصدر رزق لك.

    في الواقع عليك أن تفهم حقيقة العمل الحر بعيدا عن تلك الصورة البرّاقة التي تربطه بملاحقة الشغف وما إلى ذلك.

    إليك حقيقة العمل الحر ؟

    العمل الحر ليس مجرد ميولات شخصية تجعل منها مهنة وتمارسها بشكل مستقل وتتربّح منها، بل إن الأمر أعمق من ذلك بكثير.إنها إدارة كاملة للذات وعدم امتلاكك لهذه المهارة سيجعلك تعاني الكثير.

    فلنأخذ الوظيفة مثلا؛ في الغالب عندما تكون موظفا ستكتفي بالقيام بالمهام الموكلة إليك متقيّدا بشروط المؤسسة من دون أن تهتم بجوانب أخرى على غرار التسويق، والتخطيط…في مدة زمنية محددة من اليوم وانتهى الأمر.

    لكن في المقابل العمل الحر يمكن تلخيصه في عبارة “All in one” أو “الكل في واحد” بالضبط لأن هذا ما ستجري عليه الأمور في العمل الحر.ضع في اعتبارك أنك ستكون:

    أنت الشركة.


    رأس المال.


    المدير.


    أنت من تحدد ساعات العمل
    وتتولى إدارة المهام والأولويات…

    جميع هذه المهام ستكون على عاتقك إلى جانب عبء العمل في الوقت ذاته.

    زيادة على ذلك يعتقد الكثير أن صعوبات وتحديات العمل الحر تكمن في كيفية الحصول على العميل الأول والمحافظة عليه، صدقني تلك “مُقبّلات” العمل الحر فقط.

    والمقصود هنا ليس تثبيط عزيمتك أبدا، بل على العكس لجعلك تُبصر الأمور على حقيقتها وتكون مستعدا لها كما يجب.

    هذه الحقيقة المرة حول العمل الحر

    برأيي أن الأصح هو أن تسأل نفسك هل أنت مستعد حقا للعمل الحر؟ هل طبيعتك الشخصية تتلاءم مع العمل الحر؟لأن إن اخترت العمل الحر جهّز نفسك لما يلي:

    1.أنت مضطر للتسويق لخدماتك:

    “كن أعظم مبرمج بايثون أو رياكت أو أعظم كاتب، كن أقوى مصارع أو أبرع محاسب…دون تسويق لن تتحرك في الحياة قيد أُنملة” يونس بن عمارة

    بالفعل، مهما كنت بارعا في مجالك من دون تسويق لن يطلب خدماتك أي أحد.لا يستطيع العملاء طلب خدمة لم يسمعوا عنها من قبل.

    حالما تنضم إلى عالم العمل الحر لا تنس بأنك لست لوحدك تقدم هذه الخدمة، شئت أم أبيت فالإنترنت يعج بمن يقدمون نفس خدماتك ومُهِمّتك الأساسية هي أن تبرز من بين الحشود.

    2.العمل الحر يتطلب حضورك الدائم في العالم الافتراضي:

    إن اخترت العمل الحر، فمرحبا بك في عالم “الديجيتال” (العالم الرقمي)، حيث غيابك أو قلة تفاعلك سيكلّفك الكثير. ربما ستخسر عميلك إن لم يتمكن من الوصول إليك أو تخسر فرصة عمل جديدة..

    علاوة على ذلك، فإن خوارزميات المواقع لن ترحمك إن غِبت لمدة ولو بالقصيرة، ذلك لأن عدم تفاعلك سيحُدّ من وصول حسابك إلى حسابات أخرى جديدة، بمعنى آخر سيحد وصولك إلى عملائك المحتملين.

    3.أنت بحاجة لتحديث مهاراتك بشكل دائم

    يقول تيم هالوران: نجاح العلامات التجارية الكبرى رهين بإدخال المستهلك في علاقة عاطفية مع المنتج.

    دعني أقتبس منه قليلا: “نجاحك في العمل الحر رهين بإدخال عملائك في علاقة عاطفية مع خدماتك”

    الأمر رهين بتحديث مهاراتك بشكل دائم بما يتماشى مع متطلبات سوق العمل، أبسط مثال على ذلك الذكاء الاصطناعي تعلّم كيف تُسخّره لصالحك لا أن تخاف من أن يقضي عليك أو أن تُستبدل به.

    4.عليك أن تعرف أن تحويل هوايتك إلى وظيفة ممكن أن يطفئ حماسك:

    مهما كنت تحب المجال الذي اخترته كعمل ومهما كنت مبدعا فيه، لا بد أن تعرف أنك ستتعثر في مهام ربما تكرهها.مثلا إن كنت كاتب محتوى قد يحدث وٱن يُطلب منك الكتابة عن مواضيع لا تحبها ولست شغوفا وهذا أمر وارد.تعلم كيف تكون مرنا في تفكيرك.


    5.ستمر بمرحلة فراغ

    في بداياتك في العمل الحر قد تمر عليك فترات فراغ.يعني قد لا يكون هناك مشاريع للعمل عليها وقد لا يأتيك عملاء جدد.لا تُحبط في هذه الحالة بل استمر في شحذ مهاراتك كي تزيد من قيمتك في سوق العمل الحر.

    في النهاية، العمل الحر ليس مجرد ممارسة عمل تعشقه وأرباح غير محدودة مقارنة بثبات الأجر في وظيفتك.كما أن الحرية المطلقة هي مسؤولية في حد ذاتها.

    وبعيدا عما يُروّج له أن الوظيفة عبودية، إن لم تنجح في إدارة نفسك فالوظيفة تعد الخيار الأنسب لك، على الأقل ريثما تتعلم هذه المهارة.








    الإعلان
  • الإلهام لن يأتي…شمّر عن ساعديك الآن واسحق لوحة المفاتيح



    هذه هي اللحظات التي أكره لحظة فتح مستندات غوغل والاستمرار بالتحديق في الشاشة دون كتابة أي حرف.يُربكني هذا المشهد صراحة.في مثل هكذا مواقف أُشبّه مستندات غوغل بأحد قُطّاعي الطرق الذين يشهرون سِكّينا في وجهك ويقولون لك: هيا أخرج كل ما في جعبتك من أموال وهاتف…هكذا هو الحال مع الصفحة البيضاء البغيضة في مستندات غوغل، إنها تشبه قُطّاعي الطرق حينما تبدأ بالتحديق فيّ وكأنها تقول لي:هيا أخرجي ما في رأسك من أفكار وإلا…وإلا ماذا؟ أنت لست أهلا لأن يُطلق عليك لقب كاتبة.

    لماذا تعانين من حبسة الكاتب؟! لا ليس كذلك.في الواقع أن الأفكار موجودة لكني أرى بأن كل شيء قد كُتِب عنه من قبل.أعلم بأنك ستقول لي أين إبداعك ولمستك الخاصة؟ الجو ماطر اليوم والسماء ملبدة بالغيوم، كيف لي أن أشرح لك ذلك؟ بصراحة أنا لست من فريق محبي أجواء المطر والغيوم، بل على العكس أنا كائن ربيعي بامتياز أحب الأجواء المشمسة والسماء الزرقاء الصافية (يا إلهي أشعر وكأني في حصة تعبير كتابي أيام الإبتدائية 🤭) بكل أمانة هذه الأجواء هي ما تشجعني على الإبداع.

    لكن مع ذلك، أنا أحاول ألا أربط استمراريتي بالكتابة بمزاجي.فقط اليوم أريد أن أمنح راحة لنفسي بالابتعاد عن الكتابة عن مواضيع عملية، لأني أعرف أن تركيزي سيخونني ولن أكتب قطعة جيدة.بالمناسبة اليوم الـ 25 من يناير هي الذكرى الشهرية الثانية منذ أن أنشئت مدونتي.كل يوم وأنا أكتب وأنشر بإذن الله.ويا له من إنجاز بالنسبة لي بعد أشهر من التأجيل والمماطلة.حاليا بها 16 تدوينة فقط ليست بالشيء بالكثير لكني مستمرة بالتدوين بإذن الله.في تدوينة اليوم أريد أن أخبرك بثلاثة أشياء.

    1.الإلهام يأتي بفعل الكتابة

    قرأت مرة هذا الاقتباس ولا أدري من صاحبه لكن على أية حال هو محق.لكن يبقى من أجمل ما قرأت عن الإلهام ما جاء في إحدى النشرات البريدية لكوبي فلاي

    يعتقد كثير من كُتّاب المحتوى أنه يجب عليهم فصل الإنترنت عن بيوتهم وتجهيز مكتب فاخر وارتداء ملابس ثقيلة وتدخين الغليون بعد تناول كسرة من خبز الشعير، والتحديق من النافذة وانتظار الإلهام يضرب مؤخرة رأسه أثناء جلوسه في مقصورة بعيدة عن العالم، وتكريس السنوات العشر القادمة من حياته لكتابة الرواية الأضخم التي سوف تزلزل العالم.



    في اعتقادي أن الإلهام مثله مثل الوقت المناسب لا يأتيان أبدا.حينما فتحت مستندات غوغل لم تكن لدي أدنى فكرة عما سأكتبه، لكن ما إن شرعت في كتابة الفكرة الأولى حتى بدأت الأفكار تجرّ بعضها البعض.وها أنا ذا أكتب ما أنا بصدد كتابته الآن.ليس عليك أن تنتظر الإلهام لكي تكتب كل ما عليك هو أن تُشمّر عن ساعديك وتنهال ضربا على لوحة المفاتيح.

    لقد حان وقت الإلهام مصدر الصورة من Pixapy



    2.لا تستسلم لمزاجيتك

    الفكرة من تحدي رديف واضحة وهي بناء عادة التدوين والنشر اليومي.وأنا أحاول بناء هذه العادة وألا أترك لمزاجيتي المجال لإفساد ما أنا بصدد بنائه (أدعو لي بالتوفيق وأن أستمر على هذا).

    3.أن أكتب وأنشر كل يوم لا يعني أن أكون لامعة يوما بعد يوم

    أقولها وبكل صراحة لحد الآن لست راضية عما كتبته من تدوينات، شيء ما ينقصها وأعلم أنه بمستطاعي أن أكتب أشياء أفضل من هذه بكثير.لربما أربكني النشر وأن أكشف عن كتاباتي أمام الجمهور؟ ربما! أو قد تكون كتاباتي هي الأخرى تخاف من التحدث أمام الجمهور؟

    ما قصدته هو أن كوني أكتب وأنشر كل يوم لا يعني بالضرورة أن أنتج نصوصا خرافية كل يوم. لا بأس من أكون من جيدة إلى تحت المستوى أحيانا، المهم في الاستمرارية وأعلم بأن الكثرة تأتي بالجودة.

    هذا ما دار في خُلدي اليوم شكرا لأنك قرأت ثرثرتي.اعتن بنفسك.

  • مهاراتك الكتابية لوحدها لا تكفي أنت بحاجة لِما يثبت حضورك في عالم الديجيتال



    قرارك بأن تصبح كاتب محتوى معناه أنه قد أصبح لزام عليك أن تصبح مواطنا رقميا.حتى لو كنت أعظم كاتب في العالم، ذلك لا يعني بالضرورة بأن عروض العمل والمتابعين ستنهمر عليك.اسألني لماذا؟ إن كنت مهتما بالسبب فأنا أتحدث عن الحالة التي لا يكون فيها لك علامة تجارية شخصية ككاتب مستقل تُميّزك عن غيرك.تابع القراءة لتفهم السبب.

    ما هي العلامة التجارية الشخصية؟

    تُعرف العلامة التجارية الشخصية على أنها عملية إنشاء هوية العلامة التجارية لشخص.بمعنى آخر هي طريقة عرض علامتك التجارية وقيمها ليعرف جمهورك المستهدف من أنت، وما الذي تمثله، ولماذا يجب أن يختارك عملائك أنت بالذات دون منافسيك.

    صورة تعبر عن العلامة التجارية من Pixapy



    لماذا العلامة التجارية الشخصية مهمة للكتاب المستقلين؟

    تشير الإحصائيات إلى أن وجود علامة تجارية شخصية على وسائل التواصل الاجتماعي يساهم بأكثر من 60% من النمو وفرص العمل للكتاب المستقلين.كما يكسب الكُتّاب المستقلين من خلال علامتهم التجارية الشخصية أكثر من أي طريقة أخرى.

    وفقا لإحدى الدراسات التي أجرتها مجلة الأعمال التجارية عبر الإنترنت، فإن 92% من الأشخاص يثقون في العلامات التجارية الشخصية أكثر من العلامات التجارية للشركات.وهو ما يثبت قيمة العلامة التجارية الشخصية لأن كل عميل يرغب في التعامل معك سيرغب أيضا في معرفة ما سيحصل عليه من هذا التعامل.وهو ما تتيحه له وجود علامة تجارية شخصية.

    تسمح لك العلامة التجارية الشخصية بأن تظهر كخبير في مجالك.أيضا ستساعدك العلامة الشخصية من إظهار كفائتك أمام عملائك وبأنك الشخص المناسب.


    العلامة التجارية الشخصية تزيد من أصالتك وتفرّدك بين كُتّاب المحتوى الآخرين.

    أيضا تزيد العلامة التجارية الشخصية من ثقة جمهورك بك ما يسمح لك ببناء قاعدة جماهيرية كبيرة ومخلصة.

    كيف تبني علامة تجارية شخصية قوية ككاتب مستقل؟

    فيما يلي بعض النصائح لبناء علامة تجارية شخصية ككاتب مستقل:

    1.اهتم بحسابك الشخصي

    ينبغي لحساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي أن يبدو احترافيا وتأكد من أن تدرج فيه جميع المعلومات اللازمة.كيف ذلك؟

    من خلال وضع صورتك الشخصية.

    اهتم بالبايو أو الوصف فهو بمثابة نبذة تعريفية صغيرة عنك تكتب فيها من أنت، ماذا تعمل، ما الهدف من حسابك، وكذلك معلومات عن التواصل معك.

    2.ضع رابطا لمعرض أعمالك

    معرض الأعمال يعد مكونا رئيسيا في طبخة العلامة التجارية الشخصية، لماذا؟ لأن معرض الأعمال يُظهر أسلوب كتاباتك وفيما تتميز عن الكُتّاب الآخرين، كذلك يبرز مدى احترافيتك وجودة أعمالك.

    صورة تعبر عن الجودة العالية من Pixapy



    3.أسلوب كتاباتك

    أسلوب الكتابة يدل على شخصية الكاتب.يساعدك أسلوب كتابتك المميز على ترك بصمتك في كل مشروع تعمل عليه ويعزز من تفرّدك ككاتب مستقل.

    يُميّز أسلوب كتاباتك علامتك التجارية الشخصية من خلال :

    طريقة تركيبك للجمل.


    طريقتك في نقل الأفكار.


    اهتمامك بعلامات الترقيم.


    طريقة كتابتك للمقدمة والعناوين.


    سلاسة الأسلوب.

    قد تكون كاتبا مبتدئا بعد ولم تعثر على أسلوبك الخاص.لكن بمرور الوقت مع استمرارك في الكتابة وتحسين مهاراتك ستكتشف أسلوبك الخاص الذي يجذب لك عملائك المحتملين وكذلك يجعلك تبرز كعلامة تجارية.

    4.كن متناسقا

    وأنت تسعى لبناء علامتك التجارية الشخصية لا تنس بأن تكون متناسقا. ماذا يعني هذا؟ مثلا وحّد صورة حسابك الشخصية في جميع حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي أو مدونتك، لا تضع لكل حساب صورة شخصية، حافظ كذلك على تناسق الألوان التي تعتمدها في علامتك التجارية الشخصية.

    صورة تعبر عن وسائل التواصل الاجتماعي من Pixapy


    5.كن بشريا

    بناء علامة تجارية شخصية ككاتب مستقل لا يعني بأن تصبح روبوتا.الناس تحب رؤية الجانب غير التجاري منك بعيدا عن كونك كاتب محتوى.طبعا لا يعني هذا بأن تجعل من حياتك الشخصية كتابا مفتوحا.لكن لا مانع من أن تشارك معهم من حين لآخر مقاطع فيديو مضحكة أو فيلمك المفضل…اسمح لهم بالتعرف عليك واجعلهم يشعرون بأنهم أصدقائك وليسوا فقط متابعينك الذين يدعمون حسابك.

    6.تفاعل مع جمهورك

    كي تبني علامة تجارية شخصية قوية يجب أن تكون على اتصال دائم مع جمهورك وهذا يتضمن:

    الرد على التعليقات التي تطرح سؤالا مثلا، لكن من جهة أخرى تجنب الرد على المتنمرين أو الدخول في جدالات عقيمة.

    اشكر الناس على كلماتهم اللطيفة ودعمهم لك.

    رُدّ على الرسائل التي تبدو لك مهمة.

    من جهة أخرى حاول أنت الآخر جعلهم يتفاعلون معك من خلال طرح الأسئلة عليهم، اطلب منهم ترك تعليقات ومشاركتك أفكارهم.

    7.كن نشطا على حسابك

    كنت قد قلت في المقدمة بأن قرارك بأن تصبح كاتب محتوى يفرض عليك أن تصبح مواطنا رقميا، يعني أنك بحاجة لأن تكون حاضرا على الدوام في حسابك لكي تبقى علامتك التجارية الشخصية راسخة في أذهان جمهورك، وذلك لن يكون إلا من خلال
    النشر بانتظام، وإنشاء محتوى جذابا وإبداعيا، وممتعا يجعل جمهورك يرغب بقراءته، ما يجعلك متميزا عن غيرك من الكتاب.

    8.رتب محتواك

    ككاتب مستقل يجب أن تعرف أن جمهورك متعدد ولكي تبني علامة تجارية شخصية ناجحة يجب أن ترتب محتواك وتتأكد من وجود محتوى مناسب لكل فئة.فمن الممكن أن يتكون جمهورك من:

    الكُتّاب المبتدئين الذين يتابعون محتواك وقد تكون قدوة لهم.

    الأشخاص الذين يتابعونك منذ بداياتك.

    المتابعون الجدد الذين الذين لا يعرفون الكثير عن كتاباتك.

    لذا من المهم أن تتعرف على جمهورك كي يسهل عليك ترتيب محتواك.

    كانت هذه أهم الأفكار التي أردت مشاركتها معك حول أهمية بناء علامتك التجارية الشخصية ككاتب مستقل.كن بخير حتى ألقاك يوم غد.

  • إن أردت أن تصبح كاتبا محترفا تجنب “مزرعة المحتوى”[وإلا ستسحقك الباندا]



    أثناء رحلتك ككاتب محتوى وخاصة في بداياتك، قد تقع في فخ تلك العناوين الرنانة “اكسب 900 دولار كل شهر فقط من النسخ واللصق” يبدو العرض مغريا أليس كذلك؟ لكن في الواقع بهذه الطريقة ستصبح “مزارع محتوى” بدلا من أن تصبح كاتب محتوى آسفة لقول هذا لكن ستفهم ما سأقصده حينما تواصل القراءة.ف نهاية هذه التدوينة ستعرف كيف تتجنب مزرعة المحتوى.

    ما هي مزرعة المحتوى Content farm ؟

    يطلق مصطلح”مزرعة المحتوى” على المواقع التي تنتج كمية كبيرة من المقالات في مواضيع مختلفة لكن ذات جودة منخفضة.وتُكتب خصيصا وفقا لقواعد السيو حتى تظهر في المراتب الأولى من البحث.

    ما الهدف من مزرعة المحتوى؟

    بما أن هذه المقالات تكتب وفقا لقواعد السيو حتى تظهر في المراتب الأولى.ما يعني أن الهدف من مزرعة المحتوى هو جذب عدد كبير من الزيارات، وبالتالي تحقيق عائدات من الإعلانات عبر الإنترنت.

    كيف تعرف مزرعة المحتوى؟

    في الغالب أن مزرعة المحتوى تتميز بما يلي:

    بشكل عام تكون مزرعة المحتوى قصيرة تتراوح ما بين 300 و 500 كلمة.

    لا يُستشهد بها في المقالات الأخرى.

    تحتوي على كثير من الإعلانات.

    المعلومات التي تحتويها غالبا ما تكون منسوخة من مواقع أخرى.

    تحتوي على الكثير من الروابط المؤدية لمواقع أخرى

    لكن لماذا تعد مزرعة المحتوى سيئة؟

    هناك العديد من الأسباب التي تجعل من مزرعة المحتوى استراتيجية سيئة وفاشلة ذلك لأنها:

    تجعل من محتواك رديئا ناهيك عن أنك تقدم تجربة مستخدم سيئة. لأن هذه الطريقة تعمل على حشو الكلمات المفتاحية فقط بشكل عشوائي ما يجعل المحتوى غير سهل للقراءة كما أنه سيبدو غير مفهوم.

    منطقيا إذا واجه الزائر تجربة مستخدم سيئة فمن المرجح أنه لن يعود لموقعك مجددا، ما يعني انخفاض معدل الزيارات في موقعك.

    اتباع استراتيجية مزرعة المحتوى لا تعد استراتيجية طويلة الأمد.أي أن تجربة المستخدم السيئة وتسببها في انخفاض معدل الزيارات، وبالتالي سيؤدي هذا إلى تراجع ترتيب موقعك في محركات البحث.

    مزرعة المحتوى تنتج محتوى غير أصلي ومتكرر في العديد من المواقع الأخرى.نتيجة هذا أن مقالاتك لا تقدم على أي قيمة للقارئ.

    مزرعة المحتوى تؤدي إلى تراكم الروابط الخلفية السيئة.

    صورة تعبر عن محرك البحث غوغل من Pixapy



    ماذا سيحدث لو اعتمدت إستراتيجية مزرعة المحتوى؟

    استخدام مزرعة المحتوى سيُعرّض موقعك للعقاب إن صح التعبير من قِبل خوارزمية “باندا” Panda من غوغل.عندما يعاقب موقعك من قِبل هذه الخوارزمية سيتسبب في تراجع ترتيبه.

    لكن مع ذلك لا زالت بعض المواقع ممن تعتمد مزرعة المحتوى تستأجر بعض الأشخاص لمراجعة المحتوى والتحقق من أنه قابل للقراءة.إلا أن خوارزمية باندا لا تزال تتخلص منها.

    تعال الآن نلقي نظرة على خوارزمية باندا

    ما هي خوارزمية باندا؟

    أُطلقت خوارزمية باندا عام 2011. وكان الهدف منها هو القضاء على المحتوى الرديء أو ما يسمى بمزرعة المحتوى.بعد إطلاقها كانت هناك العديد من التقارير عن شركات توقفت عن العمل لأنها كانت تعتمد على مزرعة المحتوى لسنوات.من جهة أخرى فإن هذه الخوارزمية تكافئ المواقع عالية الجودة وذات المحتوى الأصلي المتضمن للبحوث والتقارير المعمقة…بترتيب أفضل في محركات البحث.

    صورة لِدُب الباندا من Pixapy


    وإن كنت تتساءل عن سر التّسمية فقد سُمّيت هذه الخوارزمية ب “باندا ” وهو اسم أحد المهندسين لدى شركة غوغل ي.كان باندا أحد المهندسين الرئيسيين والذي نجح في اكتشاف أحد الاختراقات.

    كيف تتجنب مزرعة المحتوى إذن؟

    ها قد وصلنا إلى بيت القصيد صديقي القارئ.بدلا من اعتماد مزرعة المحتوى، اعتمد على طرق أخلاقية لتحسين ترتيب موقعك.هذا لن يكون إلا من خلال:

    إنتاج محتوى مميز وعالي الجودة.صحيح أن هذا لن يكون سهلا وقد يكون متعبا لكن الأمر يستحق وسيعود عليك بالنفع ككاتب محتوى.

    اجعل محتواك ممتعا للجمهور وتأكد من أنه سهل الوصول وخالي من الأخطاء، وكذلك سهل القراءة.

    استخدم الجمل القصيرة.وحاول تضمين عبارات الحث على الإجراء.

    حاول أن تكتب مقالات طويلة نوعا ما.لأن هذا يعني أنك قادر على التعمق في موضوع معين وأنك لا تقدم معلومات سطحية لجمهورك.صدقني سينظر لك العم غوغل نظرة فخر واعتزاز وبذلك يكافئك بترتيب أفضل.

    حدّث محتواك بانتظام.

    أدرج العناصر المرئية على محتواك مثل الصور ومقاطع الفيديو لإضفاء الحيوية على مقالاتك.

    قدم محتوى مميزا وذو قيمة حقيقية لجمهورك.

    بهذه الخطوات لن تسحقك الباندا بل ستكافئك على مجهوداتك ومحتواك القيّم بترتيب أفضل.والآن بقي لي أن أقول لك اعتن بنفسك ونلتقي في تدوينة الغد بإذن الله.

  • تعرف على أهم 7 مصطلحات المتعلقة بكتابة المحتوى [تابع]



    مرحبا لا زلت مستمرة مع تحدي رديف. وتدوينة اليوم ستكون تابعة لتدوينة أمس عن أهم المصطلحات المتعلقة بمجال كتابة المحتوى.وإن لم تقرأ التدوينة السابقة أدعوك لقراءتها من هنا .

    1.النشرة البريدية Newsletter

    عند دخولك لمجال كتابة المحتوى سيصادفك كثيرا مصطلح النشرة البريدية .تعد هذه الأخيرة وسيلة اتصال مع العملاء أو المتابعين بشكل منتظم.تهدف هذه النشرات البريدية إلى مشاركة محتوى قيّم مع المتابعين عبر بريدهم الالكتروني.

    يعني فرضا لو أنّك تُنشئ نشرة بريدية ومن ثمّ تضع رابطها لمتابعيك للإشتراك فيها. بعدها ستصلهم النشرة في بريدهم الالكتروني، مثلا كل يوم سبت أو كل نصف شهر…هذا الأمر راجع إليك.

    2.الكلمات المفتاحية Keywords

    هل تتذكر السيو الذي تحدثنا عنه البارحة؟ ذاك الذي قلنا عنه أنه البطل في رواية كتابة المحتوى (لا توجد رواية بهذا الاسم مجرد تشبيه فقط).الكلمات المفتاحية هي جزء لا يتجزأ من السيو.وهي الكلمة التي يكتبها الشخص في محركات البحث للبحث عن موضوع معين.وبلغة السيو فإن كتابة هذه الكلمات المفتاحية على محركات البحث هي ما تسمح بظهور موقعك في النتائج.تريد مثالا على ذلك صح؟

    لنفترض أني كتبت مقالا واتخذت من عبارة “كتابة المحتوى” هي الكلمة المفتاحية في مقالي هذا.ومن ثمّ تكتب أنت في خانة البحث في غوغل “كيف أتعلم كتابة المحتوى”في هذه الحالة إذا كان مقالي موافقا لمعايير السيو ورضي عنه العم غوغل، هنا ستظهر لك مقالتي إلى جانب مقالات أخرى طبعا ذات الصلة بموضوعنا.

    الروابط الخلفية Backlinks

    الروابط الخلفية هي الروابط التي تؤدي من موقع إلى موقع آخر.وبالنسبة لغوغل، تعتبر هذه العملية مهمة لترتيب الموقع. لأن غوغل يعتبر أن الصفحات التي تحتوي على عدد كبير من الروابط الخلفية لها ترتيب جيد في محركات البحث ولها عدد كبير من الزيارات.

    4.نية الباحث Search intent أو User intent

    نية الباحث هي المصطلح الذي يكتبه الشخص في خانة البحث لوصف الدافع من البحث على الإنترنت.على سبيل المثال لو أنك كتبت في خانة البحث كلمة “تويتر” هنا يفهم غوغل أن نيتك هي زيارة موقع تويتر.أو لو تكتب مثلا عبارة “سعر أيفون 14” في هذه الحالة يفهم غوغل بأن نيتك هي الشراء.للعلم أنه هناك العديد من نيات البحث.

    5.إضافة يوست Yoast

    يوست هي عبارة عن مكون إضافي ل ووردبرس. مهمته هي مساعدتك على تحسين أداء موقعك في محركات البحث.كما يساعدك أيضا على تحسين محتواك وفقا لأعلى معايير تحسين محركات البحث.تساعدك إضافة يوست على اختيار الكلمات المفتاحية لأجل تحسين المقال، وكذلك العناوين الفرعية.بالإضافة إلى مساعدتك على معرفة ما إذا كانت الكلمات المفتاحية موزعة في المقال بشكل مناسب أم لا…

    6.الدعوة إلى الإجراء

    الدعوة إلى الإجراء بالإنجليزية هي Call to action واختصارها هو CTA.الدعوة إلى الإجراء هي جملة أو عبارة تحثّ الزائر على اتخاذ إجراء معين.مثلا “سجل الآن” أو “حمّل الكتاب الآن” أو “اطلب الخدمة الآن”…

    كما يمكنك أن تستخدم الدعوة إلى الإجراء في حسابك على تويتر، مثلا في حال ما كَتبتَ ثريد يمكنك أن تكتب في نهايته “إن أعجبك الثريد أكرمني بإعجاب وإعادة تغريد” أو”تابعني”

    7.النص البديل alt text

    النص البديل هو اختصار لعبارة alternative textuelle.وهو عبارة عن نص وصفي لصورة يهدف لتوضيح محتواها.يعد النص البديل أمرا جيدا للسيو.ومن جهة أخرى، يهدف لمساعدة الأشخاص الذين يستخدمون قارئ الشاشة.مثل هذه الصورة 👇

    صورة لحاسوب محمول وكوب قهوة من Pixapy



    كانت هذه أهم المصطلحات المتعلقة بمجال كتابة المحتوى من وجهة نظري، وطبعا لا يزال الكثير من المصطلحات الأخرى.آمل أنها كانت مفيدة لك.

  • جديد وَلِتَوِّك بدأت في كتابة المحتوى؟ هذه التدوينة الخفيفة هدية مني لك



    أذكر أني حينما دخلت مجال العمل الحر ومجال كتابة المحتوى بالضبط، كنت أقرأ مقالات كثيرة وفي كل مرة تستوقفني عبارة جديدة عليّ كليا.فما كان عليّ سوى أن أتوقّف عن القراءة وأذهب للبحث عن معنى هذه العبارة لوحدها ولسان حالي يقول: “تبا لكم لَمَ لا تُرَاعون الأشخاص المبتدئين مثلي؟”

    وما علاقتي أنا بكل هذا؟ من هنا استلهمت فكرة هذه التدوينة لزملائي كتاب المحتوى المبتدئين.لنقل أنها “تدوينة تعارف” على بعض المصطلحات المتعلقة بهذا المجال.ألا يقولون بأنه”يجب أن تعرف كل شيء عن شيء” و “شيء عن كل شيء”؟

    ما معنى كتابة المحتوى content writing ؟

    كتابة المحتوى هي عملية إنتاج المحتوى.بعبارة أخرى أنت تكتب موضوعا ما لفئة معينة من الناس ومِن ثمّ نشره على الإنترنت. قد يكون النشر على أحد المواقع أو المدونة…تختلف الأغراض من كتابة المحتوى أحيانا قد تكون تثقيفية، تعليمية…لكن في الغالب فإن الغرض هو التسويق لمنتج أو خدمة ما ودفع الجمهور لطلب هذه الخدمة أو المنتج.في هذه الحالة أقصد إن كان الغرض تسويقيا هنا نقول أنها عملية تسويق بالمحتوى.

    المدونة

    اسمع! لا تقل لي أنك تريد أن تصبح كاتب محتوى وأنت لا تفكر في إنشاء مدونة.هي مهمة للغاية صدقني.المدونة هي عبارة عن منصة أو موقع على الإنترنت يديرها شخص أو مجموعة أشخاص أو شركة معينة يكتبون فيها محتوى في مجال معين ويُحدّث هذا المحتوى باستمرار.

    والتدوينة هي المقال الذي تكتبه وتنشره على مدونتك.

    صورة تعبر عن مدونة من Pixapy



    تعال الآن أعطيك أحدث الإحصائيات عن المدونات:

    يُقدّر العدد الإجمالي للمدونات على مستوى العالم بأكثر من 572 مليون مدونة.

    32,7 مليون من هو العدد المتوقع للمدونين في الولايات المتحدة الأمريكية.

    43% من مواقع الويب مبني على ووردبرس.لا تقلق سأشرح لك هذا المصطلح فيما بعد.

    77% من الناس يقرؤون بانتظام محتوى المدونات.

    المدونون الناجحون يقضون في المتوسط 4 ساعات لكتابة تدوينة.

    7 ملايين تدوينة تُنشر كل يوم.

    التدوينات التي تحتوي على أكثر من 3000 كلمة تحصل على أفضل النتائج.

    97% من المدونين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز نتائجهم. يعني أنهم يشاركون روابط مدوناتهم لزيادة عدد الزيارات وكذلك التسويق لأنفسهم وخدماتهم.

    61% من مستخدمي الإنترنت في الولايات المتحدة اشتروا خدمة أو منتجا معينا بعد قراءة محتوى عنه في المدونة.

    ووردبرس

    ووردبرس هو عبارة عن نظام تشغيل يساعدك على إدارة مدونتك.يعني بعبارة أخرى تخيل معي أن هذه ووردبرس هو بمثابة قطعة الأرض التي اشتريتها لبناء مدونتك هناك وكتابة ونشر المحتوى فيها.

    صورة تعبر عن ووردبرس من Pixapy



    السيو SEO

    ها قد وصلنا إلى بطل رواية كتابة المحتوى إنه صديقنا السيو وهو اختصار لعبارة Search engine optimization.هو مجموعة من العمليات هدفها تحسين ظهور موقعك في محركات البحث مثل غوغل.لكي تحصل على المزيد من الزيارات.لحظة لحظة هم عرّفوه هكذا.

    صورة تعبر عن السيو SEO من Pixapy



    لكن سأشرح لك الأمر بطريقتي: السيو هو عندما يظهر موقعك في نتائج البحث الأولى.ألم تفهم بعد؟ مثلا لو كتبت في محرك البحث غوغل “كيف أصبح كاتب محتوى ناجح” أول نتيجة تظهر لك أو ممكن حتى الثانية يعني أن ترتيبك جيد في محركات البحث باختصار المهم أن تظهر في الصفحة لمحركات البحث ويا حبذا أيضا أن تكون مع الأوائل.منطقيا إذا ظهرت الأول في محركات معناها عدد زيارات أكبر.

    الكتابة الإعلانية copywriting

    الكتابة الإعلانية هي عملية صياغة نصوص إعلانية مؤثرة هدفها تحفيز القارئ على إتخاذ إجراء معين، مثلا شراء منتج معين أو التسجيل في دورة تعليمية…

    تبا! يبدو أني بدأت أفقد تركيزي والإنترنت ليس في أحسن أحواله عندي.لذا عليّ أن أختم التدوينة وعلى الأرجح ستكون هناك تدوينة أخرى مُكمّلة لها.أتركك في أمان الله.

  • كُتّاب ألّفوا العديد من الكتب لكن لا وجود لهم في هذا العالم [قد تكون تعرف واحدا منهم]



    وهل تمزحين معي أم ماذا؟ لا أنا لا أمزح.في الواقع هم موجودين وغير موجودين في نفس الوقت.حسنا كي لا تقول أنها “حزّورة” سأتحدث في هذه التدوينة عن مجموعة من الكُتّاب المشهورين الذين ألّفوا العديد من الكتب لكن بأسماء مستعارة.

    1.ماري ويستماكوت

    حينما أحدثك عن ملكة الروايات البوليسية من يأتي في ذهنك أولا؟ لا تكمل، عرفتها بأنك ستقول لي أغاثا كريستي، صح؟ لا بل أنت مخطئ إنها “ماري ويستماكوت”.لا بل، “أغاثا كريستي”.حسنا لنُنهي هذا الجدال الآن.في الواقع كلانا على حق أغاثا كريستي هي نفسها ماري ويستماكوت.ماذا؟ تريّث قليلا وسأخبرك عن السبب الذي دفعها لاتخاذ اسم مستعار.

    بالنسبة لماري…عفوا أغاثا فقد اختارت هذا الاسم المستعار كي تتحرر من توقعات قُرّائها الذين اعتادوا أن يقرؤوا لها في مجال الروايات البوليسية.لذا فقد كانت هذه فرصتها لتكتب في مجال آخر بعيد كل البعد عن مجالها المعتاد؛ لقد اتخذت هذا الاسم للكتابة في المجال الرومانسي وتمكنت من كتابة 6 روايات كاملة.


    صورة لمجموعة من الكتب من Pixapy



    هل أثارك الفضول لماذا اختارت أغاثا هذا الاسم بالذات؟

    في الواقع أن ماري كان الاسم الثاني لأغاثا بينما “ويستماكوت” كان اسما لبعض الأقارب البعيدين.أتدري بأن أغاثا نجحت في الإبقاء على هويتها باسم ماري ويستماكوت من دون أن يُكتشف أمرها بأنها هي نفسها أغاثا كريستي لما يقارب العشرين عاما؟ ما الذي تتوقعه من كاتبة روايات بوليسية؟ بالتأكيد ستنجح في طمس معالم جريمتها 😁

    لكن السؤال الأهم هل كانت روايات ماري ويستماكوت ناجحة؟ ممم… نعم كانت ناجحة لحد ما لكن ليس بمستوى النجاح الذي لاقته روايات أغاثا كريستي البوليسية.


    2.ريتشارد باكمان

    في حقبته كان مسموحا لكل كاتب بأن ينشر كتابا واحدا في السنة.لكن صديقنا هذا كان غزير الإنتاج ما شاء الله عليه.لقد أغرق العالم بمحتواه حينها لدرجة أنه كان قادرا على تأليف أربعة كتب في عام واحد.خافت دور النشر من أن يتشبّع السوق باسم كاتب واحد فقط، وبحسبهم فإن هذا يعد شيئا غير مقبول للجمهور.هذا ما دفع ستيفن كينغ لاتخاذ اسم “ريتشارد باكمان” اسما مستعارا له حتى يتمكن من نشر المزيد.بالنسبة لستيفن فقد كان هذا الاسم اختبارا ليعرف ما إذا كان نجاحه راجعا إلى موهبته أم إلى الحظ فقط.


    هكذا اكتُشف أمر ستيفن كينغ

    على عكس أغاثا كريستي يبدو أن ستيفن كينغ لم يحسب لها جيدا حينما اتّبع نفس أسلوب الكتابة مع اسمه المستعار ريتشارد باكمان.هذا الشيء الذي تمكن ستيف براون وهو أمين إحدى المكتبات في أمريكا من اكتشافه حينما لاحظ وجه التشابه الكبير في الأسلوب بين المؤلفين.

    ما كان من ستيفن كينغ حينها إلا أن يتصل بستيف براون، وقد طلب منه كتابة مقال عما اكتشفه كما سمح بإجراء مقابلة معه.لكن هل لك أن تتخيل أن آخر كتابه بعنوان “thinner” تحت اسمه المستعار باكمان بيعت منه 28 ألف نسخة، لكن حينما كُشِف الأمر للجمهور أن باكمان هو نفسه ستيفن كينغ بيعت منه حوالي عشرة أضعاف؟!

    نشر باكمان خمس روايات فقط وفي عام 1985 أعلن ستيفن كينغ عن موت ريتشارد باكمان متأثرا “بسرطان الاسم المستعار”.طبعا هذا تعبير مجازي فقط استخدمه ستيفن كينغ للتعبير عن نهاية حقبة اسمه المستعار ريتشارد باكمان.


    3.روبرت جالبريت

    مؤلفة سلسلة هاري بوتر “رولينغ” هي الأخرى انتهجت نهج أغاثا كريستي.واتخذت من “روبرت جالبريت” اسما مستعارا لها لتأليف خمسة كتب بوليسية في سلسلة بعنوان Cormoran Strike.تقول رولينج أنها استوحت الفكرة من مؤلفين آخرين على غرار أغاثا كريستي.فضلا عن أنها تستمتع بالكتابة بصفتها ذَكَرا.

    صورة ل هاري بوتر من Pixapy



    أيضا من وجهة نظر روبرت جالبريت فإنها تبنّت مبدأ “البدء من الصفر” ماذا تقصد؟ تقول أنها لم ترغب بأن يؤثر نجاح رواياتها السابقة على ردود الفعل التي ستحصل عليها باسمها المستعار.يعني مثلما فعل ستيفن كينغ أرادت أن تعرف إن كان نجاحها ضربة حظ أم أنه راجع إلى موهبتها؟


    إلى هنا تكتمل قائمتنا لأشهر الكتاب الذين كتبوا تحت أسماء مستعارة.قل لي هل كنت تعرف واحدا منهم؟ وأيضا أخبرني ألا ترى بأنها كانت مجازفة بمسيرتهم المهنية وفي نفس الوقت كانت اختبارا لنجاحاتهم السابقة؟

  • في أي صنف من الكُتّاب لا زلت عالقا يا ترى؟



    الساعة تشير إلى الثامنة مساءً إنه اليوم الثامن لي من تحدي رديف، ولا زلت لم أكتب شيئا بعد يكاد عقلي يصاب بالشلل.ليس لأني لم أجد فكرة للكتابة عنها لكن لظرف خارج عن سيطرتي اضطررت لتغيير الخطة في آخر لحظة.وأنا أُنبِّش بين النشرات البريدية هنا وهناك علّني أجد فكرة بديلة أكتبها في الوقت بدل الضائع.وجدت أخيرا فكرة بدت لي وكأنها تستحق الكتابة عنها.تتحدث الفكرة عن المراحل التي يمرّ بها كل كاتب قبل أن يصبح محترفا.

    فما هي هذه المراحل؟

    تقول لورانس صاحبة النشرة البريدية أن الكاتب الناجح، وقبل أن يصبح ناجحا سيمر بأربعة مراحل مختلفة:

    1.الحالم:

    شعاره دائما “يوما ما”.يوما ما سأصبح كاتبا.كل الأحلام عنده مسموحة.لكن في المقابل لديه شكوك والتي تتحول إلى عوائق يصعب عليه تجاوزها.بالنسبة للكاتب الحالم فإن حلم الكتابة لديه يكبر شيئا فشيئا. بالنسبة له، لا شيء صعب وكل شيء يبقى دوما قابلا للتحقق.هذا النوع من الكُتّاب لا ينقصه سوى شيء واحد: أن يستفيق من أحلامه. وٱن يبادر بفعل الكتابة.

    2.من يكتب بالفعل

    لم تُفَصّل لورانس كثيرا في هذا النوع من الكُتّاب.لكنها تقصد من دون أدنى شك من يكتب بالفعل وتخطى مرحلة ال “يوما ما”. هذا النوع من الكُتّاب يسأل كثيرا لكن مع ذلك هو يكتب.إنه يتطور باستمرار ويتعلم دائما.لم تذكر لورانس ما إذا كان هذا الكاتب ينشر كتاباته أم لا، لذا لا أريد أن أُضَلّلك.المهم أنها اكتفت أنه يقوم بفعل الكتابة.

    3.الكاتب:

    هذه المرحلة يصبح الكاتب كاتبا بالفعل.بمعنى آخر أصبح لديه محتوى أو معرض أعمال سمين.لكنه يحلم دائما بأن تصبح كتابته هي مصدر رزقه.فضلا عن أنه أصبح يمتلك مجتمعا من القُرّاء.

    4.الكاتب المحترف:

    وأخيرا وصل هذا الكاتب لمستوى الاحترافية والتي يحلم جميعا لأن يصل إليها.تريد أن تعرف متى يُطلق عليك كاتبا محترفا؟ لورانس تجيبك، بأنه حينما تصبح لديك العديد من مشاريع الكتابة التي تعمل عليها.حينما تصبح قادرا على تشكيل فريق عمل وتحمّل تكاليفه بالكامل.أيضا حينما تصبح قادرا على تنويع مصادر دخلك.وأيضا حينما تصل لمرحلة تتميز فيها بمهارات تواصل رائعة.حينما تصبح كتاباتك هي بالفعل مصدر دخلك.في هذه المرحلة يُطلق عليك كاتبا محترفا.

    صورة تعبر عن الكتابة من Pexels



    كم يستغرق من الوقت كي يُطلق عليّ لقب كاتب محترف؟

    الأمر يختلف من كاتب لآخر، كُلّ على حسب اجتهاده ومثابرته ومدى قابليته للتّعلم.لكن الشيء المؤكد أن هذا لا يحدث بين ليلة وضحاها.

    بقي لي أن أقول لك وداعا. أعلم أن محتوى اليوم كان شحيحا نوعا ما إذ ليس من عادتي أن أكتب محتوىً قصيرا كهذا، لكن المهم أني كتبت وضغطت على زر النشر.أراك في تدوينة الغد.

  • من هذا الباب يمر أعظم كُتّاب المحتوى في العالم



    “I was sitting in my room all night.listening
    to the same song over and over.I thought that if could write something beautiful, something honest.I could make someone love me”.

    “كنت جالسا في غرفتي طوال الليل.أستمع لنفس الأغنية مرارا وتكرارا.اعتقدت أني إذا كتبت شيئا جميلا، شيئا صادقا.سأتمكن من جعل شخص ما يحبني”.

    منذ أن سمعت هذا الاقتباس لأول مرة وهو عالق في ذهني.أتدري لماذا؟ لأنه يُخيّل لي أنه يعبر عن حالة الإحباط لكثير من زملائي كُتّاب المحتوى من هم في بداية مشوارهم، لأولئك الذين يمتلكون المهارات والموهبة ويكافحون من أجل بناء سمعة رقمية، لكنهم يقابلون بلامبالاة قاسية حينما لا يتفاعل أحد مع قطعة محتوى نشروها.لكن لكي يكتمل المشهد دعنا نستبدل تلك ال “سأتمكن من جعل شخص ما يحبني” ب “جعل القُرّاء يقعون في حب كتاباتي” أليس هكذا أحسن؟

    في الواقع أن فكرة تدوينة اليوم مستوحى من إحدى المنشورات التي قرأتها على Instagram، تتحدث عن أخطاء قاتلة ينبغي تجنبها لكل مبتدئ في العمل أونلاين على منصة Instagram.وجدت أن هذه الأخطاء ليست حكرا على هؤلاء فقط، بل حتى على كتاب المحتوى المبتدئين على وجه التحديد.لنبدأ بدون إطالة.

    1.لا تُعلّي سقف توقعاتك

    واحدة من بين الأخطاء التي يقع فيها كُتّاب المحتوى المبتدئين هي توقعاتهم العالية في حصولهم على قاعدة كبيرة من القرّاء منذ نشرهم لأولى تدويناتهم.أضف إليها العدد الكبير من الإعجابات والتعليقات التي سيُمطرونه بها قُرّائه.يمكنني أن أتخيل حالتك في هذه اللحظة؛ ستبدو كطفل اكتشف للتو بأن بطله الخارق غير حقيقي؛ أنت الطفل في هذه الحالة والكاتب المبدع القابع بداخلك هو البطل الخارق.

    يعني قد تشك في كتاباتك بأنها ليست بتلك الجودة التي كنت تظن.من أين ظهرتِ لي أنت أيضا! لربما أنك تقول هذا الآن في نفسك.لكنها الحقيقة وأنا لا أقصد تثبيط عزيمتك..البتّة. حسنا وماذا أفعل؟ طبعا لن تستسلم استمر بالكتابة يوميا وتقديم محتوى ذو جودة عالية وستحصد ثمارك إن ليس عاجلا فآجلا.

    2.الصّبر هو الترياق

    النشر يومياً لا يعني أيضا بأنك ستحظى بالآلاف من المتابعين.آسفة لقول هذا لكن الطريق موحش في البداية.بَيْد أنّك إن صبرت وواصلت اجتهادك ستجد في النهاية الكثير من الأصدقاء الذين يشاركونك شغفك ويدعمونك.إن أردت أن تنجح عليك أن تصبر.انظر! مشكلتنا مع النجاح أنهم دائما ما كانوا يُصوّرون لنا المشهد الختامي، لحظات التتويج.غير أنهم تحفّظوا عن الكواليس وعن العثرات التي ستعترض طريقنا قبل أن نعتلي منصة التتويج.

    نصيحتي لك أغرق العالم بالمحتوى إلى أن تصل للمستوى الذي يجعل من كتاباتك لا تُقاوم وتحظى بقراء يريدونها هي دون غيرها. وأنا لا أعِدُك بأن هذا سيتحقق بين ليلة وضحاها لكنه يستحق أن تصبر لأجل الوصول لهذه المرحلة.الأمور ستأخذ بعض الوقت حتى يبدؤوا بالالتفات لك، وسيعرف جمهورك طريقه إليك المهم. ألا تفقد إيمانك بنفسك.لا وقت للانهيار أبدا والصورة أبلغ من الكلام.

    لا وقت للانهيار 😅 مصدر الصورة فيسبوك




    3.ركز على نفسك

    قد تقول لي أنك كتبت مقالات عظيمة لكنها لم تلق صدى جماهيريا، في المقابل تجد قطعة محتوى تبدو لك جد سطحية (اللعنة يمكنني أن أكتب أحسن منها بكثير هذا ما تقوله في نفسك ربما لحظة قراءتها) ومع ذلك تلقى تفاعلا كبيرا.أقول لك ركّز على نفسك فقط ولا تقارن نفسك بالآخرين لأنك ستؤذي نفسك فقط.

    4.حدّث مهارتك باستمرار

    في هذا الطوفان الرقمي الذي يجتاحنا لزام عليك يا زميلي كاتب المحتوى أن تواكب هذه الرقمنة وتُحدّث مهارتك باستمرار.كَوْن الكتابة الرقمية في تطور مستمر لا بد أن تواكب هذه الرقمنة كي لا تتخلف عن رُكب الكُتّاب المبدعين.

    إذن كان هذا هو الباب الذي يمر به أعظم كُتّاب المحتوى في العالم.أقصد جميعهم مَرّوا من باب العزلة الرقمية، الفشل، تجاهل كتاباتهم. لا يوجد أحد بدأ ناجحا ويمتلك جمهورا عظيما من يومه.بدؤوا مجهولين ولم يلتفت لهم أحدا، لكنّهم استمروا وصبروا وكتبوا كثيرا وفي الأخير أصبحوا عظماء وأنت أيضا ستصبح كاتبا عظيما يوما ما.

    وللأمانة العنوان هو عبارة مكتوبة على إحدى الشركات: “من هذا الباب يمر أعظم الموظفين في العالم” استلهمته منه.

    وصلنا إلى نهاية التدوينة بقي لي أن أودعك، شاركني رأيك في الموضوع في التعليقات.

  • ماذا لو كان خوفك من النجاح هو ما يمنعك من أن تصبح كاتب محتوى من الطراز الفاخر!



    هذه الأيام أشعر وكأن لعنة ما طالتني، لعنة كل تلك التدوينات التي تقاعست عن كتابتها يوما ونشرها.البارحة مثلا كتبت تدوينتي الخامسة وللحظة كادت ألا تنشر، انتهى اشتراكي الشهري للإنترنت ولم أعرف بذلك إلا لحظة النشر (عادتي أني أكتب التدوينة على مستندات غوغل ومن ثم أعمل نسخ لصق في المدونة وأُعدّل عليها هناك) المهم انتهى بي المطاف أن أعيد كتابتها حرفا حرفا مباشرة على المدونة.

    عيبي أني أنسى وعيبهم أنهم لا يرسلون لك رسالة قصيرة يُذكّرونك فيها بأن اشتراكك سينتهي في اليوم الفلاني.أيضا الإنترنت عندي هذه الأيام طوال اليوم ما شاء الله عليه.أما وقت النشر يُفعّل وضع السلحفاة. أما عن مدونتي؟ لا أدري ما كل هذا الدلال هذه الأيام؟ طوال اليوم أدخل لها بكل سهولة، وفي لحظة النشر أيضا لا تسمح لي بالدخول إليها إلا بعد عشرات المحاولات الفاشلة.

    لكن أتريد الصراحة؟ الحياة هكذا لا تتغير أبدا، حالما يقرر المرء بأن يصبح جادّا حيال أمر ما، حتى تبدأ بقذفك بعقبة تلوى الأخرى.وكأنها تقول لك هل أنت متأكد من قرارك؟ نعم متأكدة.لكن لا بأس هي تريد أن تختبر جديتك وصبرك لا أكثر.استمر على أية حال.

    كانت هذه مجرد فضفضة معك عما يجري معي هذه الأيام.لنعد لموضوعنا الآن.في الفترة الماضية وأنا أقرأ الكثير من المقالات عن الأسباب التي تمنع كاتب المحتوى من الكتابة يوميا والنشر، أو حتى الكتابة يوميا دون نشر أي منها (لقد كتب الأستاذ يونس مقالا كاملا عن أهمية النشر اليومي على الإنترنت أنصحك به).تطرقوا إلى العديد من الأسباب مثل: عدم الثقة بالنفس، الخوف من الانتقادات، عدم وجود قُرّاء يتفاعلون مع كتاباتك ويشجعونك على الاستمرار.

    في نفس الفترة أيضا صادف وأن قرأت مقالات عن الخوف من النجاح.هل فهمت ما أحاول قوله؟ حاولت أن أجمع ما بين الأمرين عملا بهذا الاقتباس “في كثير من الأحيان تتعلق الكتابة بربط الأفكار بعضها مع بعض” لم لا؟ تبدو فكرة جيدة للكتابة عنها.يعني أنت تقولين بأن الخوف من النجاح قد يكون من بين الأسباب التي تعيقك من أن تصبح كاتب محتوى وينشر يوميا صح؟ نعم، هذا ما قصدته بالضبط.

    الخوف من النجاح؟

    ومن منّا لا يريد أن ينجح؟ (سمعتك تقولها).وأنا أقول لك لا أحد.هوّن عليك يا صديقي، مثلما يوجد من يخاف من الفشل على الضفة الأخرى يوجد أيضا من يخاف من النجاح.تابع القراءة وسأشرح لك الأمر.

    الخوف من النجاح أو مثلما يدعى بالإنجليزية “success anxiety ” أو “achievement phobia” هو عبارة عن خوف مستمر ليس من النجاح في حد ذاته، إنما من التغييرات التي قد يأتي بها هذا النجاح.

    صورة تعبر عن النجاح من Pixapy



    ماذا يعني ذلك؟

    أولا علي أن أوضح أني لم أجد أي دراسة تقول بأن كُتّاب المحتوى من يمتنعون عن النشر يعانون من الخوف من النجاح، إن قرأت عن هذا من قبل أخبرني بذلك في التعليقات.لكن في نفس الوقت أنا لا أجُرّ من كيسي. هذه الفوبيا موجودة بالفعل.وكوني كاتبة محتوى حاولت أن أُسقِط هذا الأمر على كُتّاب المحتوى بالذات.فلنكمل ما بدأنا فيه الآن.

    قد يكون الشخص كاتبا مبدعا ويملك موهبة استثنائية في الكتابة، بل وأحسن بكثير من كُتّاب آخرين، لكن خوفه من النجاح هو ما يجعله لا يشارك كتاباته مع الآخرين.لماذا؟

    في الحقيقة أن الأسباب متعددة قد يكون هذا الكاتب شخصا خجولا وانطوائيا بطبعه، يخاف لو ينشر قطعة محتوى تكون سببا في تسليط الضوء على موهبته فيصبح محط أنظار الجميع. لذا فإنه يتجنب النشر خوفا من الشهرة كونه غير متعود عليها، مفضلا بذلك أن يبقى كاتبا مجهولا.

    لربما قد تكون مهارته في الكتابة سببا في ثرائه، فيتجنب النجاح خوفا من عدم معرفته بكيفية التعامل مع الثروة.

    صورة دولارات أمريكية من Pixapy



    الخوف من المسؤوليات التي تترتب عن نجاحه، قد يملك مثلا حِسّا عاليا من المسؤولية لذا يتجنبها خوفا من ألا يكون أهلا لها.

    لربما يلفت الأنظار بكتاباته فتأتيه فرص للعمل أو تكثر عليه طلبات العمل فيخشى من أن الأمور ستصبح أكثر تعقيدا مما يمكنه التعامل معها.

    الخوف من أعداء النجاح لأنه غالبا النجاح يخلق لك الأشخاص الغيورين والحسودين، ومثلما يقول الأستاذ يونس فالحمقى والمتنمرون على الإنترنت كُثُر.

    قد تكون ضريبة النجاح هي أن يتخلى عنه أصدقائه أو أقاربه لأنه أصبح أفضل منهم.

    كيف أعرف أن الخوف من النجاح هو ما يمنعني من أصبح كاتب خمس نجوم؟

    سؤال جيد.في الواقع أنه يصعب معرفة هذا الأمر لأن الأعراض التي وجدتها تبدو لي معروفة عند الجميع ويعاني منها الكثير لسبب أو لآخر، لذا فإن زيارة أخصائي نفسي سيساعدك على معرفة هذا، وبالمناسبة أنت لست مجنونا إن استعنت بطبيب نفسي.هذه بعضا من أعراضه :

    تجنب وضع أي أهداف وبالتالي سيتجنب النجاح.

    التسويف: دعنا نؤجل كتابة هذه التدوينة لوقت آخر، أو دعنا نؤجل نشرها لوقت لاحق فالوقت ليس مناسبا الآن.هكذا سيعمل عقلك على حمايتك من النجاح.

    الاستسلام: الاستسلام من أول عقبة ستبدو ذريعة كي تتجنب المحاولة مرة أخرى، وهكذا ستتجنب النجاح وما سيترتب عنه.

    وما الحل إذن؟

    الحل مثلما قلت لك أعلاه قد يكون بمساعدة طبيب نفسي.لكن هذا لا يعني أن تتخذها ذريعة لتندب حظك.نصيحتي لك هي أن تستعن بالله على خوفك هذا وتواجهه ولا يكون ذلك إلا من خلال الكتابة باستمرار.تذكر دوما بأنك أنت أيضا لديك ما تقوله ومثلما يقول بنجامين فرانكلين: “لا تخفي مواهبك.لقد خُلِقت كي تُستخدم.ما فائدة الساعة الشّمسية وهي في الظل؟

    هذا ما كان في جعبتي لنهار اليوم أتركك في أمان الله.